أيار 25, 2024

العفو الدولية.إيران: لقطات فيديو مسربة من سجن إيفين تقدم لمحة نادرة عن القسوة ضد السجناء

 

قالت منظمة العفو الدولية اليوم إن تسريب لقطات مراقبة من سجن إيفين تظهر إساءة مروعة للسجناء بمثابة تذكير مخيف بالإفلات من العقاب الممنوح لمسؤولي السجون في إيران الذين يعرضون المحتجزين لديهم للتعذيب وغيره من ضروب المعاملة القاسية واللاإنسانية والمهينة.

وقد حللت المنظمة 16 مقطع فيديو مسرب، تم الحصول عليها من وسائل إعلام إيرانية مستقلة، تقدم أدلة بصرية صادمة على الضرب والتحرش الجنسي والإهمال المتعمد وسوء المعاملة لمن يحتاجون إلى الرعاية الطبية،وهو ما وثقته منظمة العفو الدولية لسنوات. كما تؤكد مقاطع الفيديو المخاوف بشأن الاكتظاظ المزمن والحبس الانفرادي في ظروف السجون القاسية وغير الإنسانية.

"تقدم هذه اللقطات المزعجة لمحة نادرة عن القسوة التي تعرض بانتظام على السجناء في إيران. ومن الصادم أن نرى ما يجري داخل جدران سجن إيفين، ولكن للأسف فإن الإساءة التي تصورها مقاطع الفيديو المسربة هذه ليست سوى غيض من فيض وباء التعذيب في إيران،" قالت هبة مورايف، المديرة الإقليمية للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية.

وبعيدا عن الرأي العام، يعرض مسؤولو الأمن الإيرانيون الرجال والنساء والأطفال خلف القضبان للتعذيب أو غيره من ضروب سوء المعاملة، لا سيما عند خضوعهم لاستجوابات في مراكز الاحتجاز التي تديرها وزارة الاستخبارات والحرس الثوري ووحدة التحقيق التابعة للشرطة الإيرانية(أغاهي).

تقدم هذه اللقطات المزعجة لمحة نادرة عن القسوة التي تعرض بانتظام على السجناء في إيران

هبة مورايف، منظمة العفو الدولية

تشمل أساليب التعذيب في إيران التي وثقتها منظمة العفو الدولية على مدى السنوات الماضية الجلد، والصدمات الكهربائية، والإعدامات الوهمية، والإيهام بالغرق، والعنف الجنسي، والتعليق، والتغذية القسرية للمواد الكيميائية، والحرمان المتعمد من الرعاية الطبية.

منذ 22 أغسطس/آب، نشرت وسائل إعلام مستقلة مقرها خارج إيران عددا متزايدا من مقاطع الفيديو المسربة التي وردت من مجموعة تطلق على نفسها اسم "عدالة علي"، اخترقت كاميرات المراقبة في سجن إيفين في طهران.

وقد أكد كبار المسؤولين الإيرانيين صحة اللقطات. وفي اعتراف نادر بالمسؤولية، قال رئيس منظمة السجون الإيرانية، محمد مهدي حاج محمدي، في تغريدة على تويتر في 24 أغسطس/آب إنه يقبل المسؤولية عن "السلوكيات غير المقبولة" التي تظهر في اللقطات، ووعد بالعمل من أجل محاسبة المسؤولين ومنع تكرارها.

وفي 24 أغسطس/آب، أصدر رئيس السلطة القضائية الإيرانية، غلام حسين محسني إيجي، تعليمات خطية إلى المدعي العام الإيراني يطلب فيها "أن يتم فحص معاملة السجناء على أيدي مسؤولي السجن و/أو غيرهم من السجناء [في سجن إيفين] على وجه السرعة وبعناية".

أزمة الإفلات من العقاب

وفي حين ندد بعض المسؤولين بالانتهاكات ووعدوا بإجراء تحقيقات، قال رئيس منظمة السجون الإيرانية، محمد مهدي حاج محمدي، إنه يقدر جهود حراس السجن الإيرانيين "اللائقين"، مشيرا إلى أن الانتهاكات المكشوفة في سجن إيفين كانت استثنائية وعمل قلة منهم.

"إن التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة واسعة الانتشار ومنهجية في السجون ومراكز الاحتجاز الإيرانية بحيث لا يمكن تقديمها على أنها من عمل بضعة "تفاحات سيئة". إن الاعتذارات القصيرة والوعود العامة بالمساءلة أبعد ما تكون عن أن تكون كافية لمعالجة أزمة الإفلات المنهجي من العقابفي إيران"."

إذا أرادت السلطات الإيرانية ألا تكون وعودها بالمساءلة جوفاء، فعليها أن تسمح فورا للمراقبين الدوليين، بمن فيهم مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في إيران، بإجراء عمليات تفتيش مستقلة على سجن إيفين وغيره من السجون بما يتماشى مع المعايير الدولية".

ونظرا لرفض السلطات الإيرانية المستمر التحقيق الجنائي مع أولئك الذين توجد ضدهم أدلة على تورطهم في جرائم بموجب القانون الدولي، بما في ذلك التعذيب والاختفاء القسري والإعدام خارج نطاق القضاء وغيرها من عمليات القتل غير القانوني،نكرر دعوتنا إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لإنشاء آلية للتحقيق والمساءلة لجمع وتحليل الأدلة على أخطر الجرائم بموجب القانون الدولي المرتكبة في إيران لتسهيل الإجراءات الجنائية العادلة.

لقطات من القسوة

ومن بين 16 مقطع فيديو راجعتها منظمة العفو الدولية، يظهر سبعة منها حراس السجن وهم يضربون السجناء أو يعاملونهم معاملة سيئة؛ و10 مقاطع فيديو تعرض فيها 10 أشخاص للضرب أو سوء المعاملة. ثلاثة تظهر غرف السجن المكتظة; ثلاثة حوادث اعتداء على النزلاء من قبل نزلاء آخرين؛ اثنين من حوادث المعرض إيذاء الذات; واحد يظهر زنزانة انفرادية مع ظروف قاسية وغير إنسانية.

وفي أحد مقاطع الفيديو المؤرخة 31 آذار/مارس 2021، شوهد مسؤول في السجن يضرب سجينا ويلكمه في وجهه بحضور مجموعة من السجناء، مما يتسبب على ما يبدو في نزيف أنف الضحية. وفي 21 ديسمبر/كانون الأول 2020، شوهد مسؤولان في السجن يدفعان سجينا مكبل اليدين ويدفعانه ويضربانه ويركلانه على رأسه وظهره بحضور عدة مسؤولين آخرين، ثم يجرانه على الأرض.

وتصور أربعة مقاطع حادثة وقعت في 26 نيسان/أبريل 2021 حيث أغمي على سجين ضعيف بشكل واضح في فناء السجن بعد نزوله من سيارة. وينظر الحراس إهمال بتهور له ومن ثم سحبه شبه واعية على طول الأرض، من خلال السجن وحتى درج. وشوهد العديد من الموظفين يراقبون الحادث أو يمرون من قبل الرجل المصاب بطريقة منفصلة.

مقطع بتاريخ 9 ديسمبر/كانون الأول 2015 يظهر رجلا يأمر بالتعري أمام حارس. ثم يأمر بالجثم على الأرض عاريا ووجهه إلى الحائط بينما يرى حارس يجلس خلفه على كرسي وهو يفتشون ملابسه الداخلية وبنطلونه بهدوء بحثا عن أشياء محظورة.

تظهر ثلاثة مقاطع بتاريخ 11 يونيو/حزيران 2016 و15 يناير/كانون الثاني 2020 و4 فبراير/شباط 2021 غرف سجن مكتظة بأسرة ثلاثية النوم بطابقين تستوعب ما بين 15 و18 شخصا محشورين فيها.

ويظهر مقطع آخر، غير مؤرخ، زنزانة حبس انفرادي صغيرة خالية من الفراش، مع مرحاض القرفصاء في الزاوية.

كما استعرضت منظمة العفو الدولية مقطعين يصوران إيذاء النفس، بتاريخ 4 يناير/كانون الثاني 2020 و23 يوليو/تموز 2016، وثلاثة مقاطع تظهر حوادث اعتداء على النزلاء من قبل نزلاء آخرين.

https://www.amnesty.org/en/latest/news/2021/08/iran-leaked-video-footage-from-evin-prison-offers-rare-glimpse-of-cruelty-against-prisoners/

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل في الأربعاء, 25 آب/أغسطس 2021 15:25