نيسان/أبريل 15, 2024

المحكمة العلياء في ايران تؤيد حكم الإعدام ضد الناشط السياسي الأحوازي المختطف حبيب فرج الله كعب و تعلن ان الحكم قطعيأ

أييدت المحكمة العلياء في ايران و التي تتخذ من العاصمة الايرانية طهران مقرأ رئيسيأ لها اليوم الاحد ـ الموافق 12.03.2023ـ حكم الإعدام ضد الناشط السياسي الأحوازي حبيب فرج الله كعب الملقب ب حبيب اسيود بتهمة الافساد في الارض  و الاخلال بالامن القومي الايراني.

و صرح امير هاشمى مدير العلاقات العامة في المحكمة ان الحكم الصادر من محكمة الثورة في طهران ضد عضو القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز تم تأييده في المحكمة العلياء و اصبح حكمأ قطعيأ غير قابل للاستئناف.

و جاء هذا القرار بعد ما تم اختطاف القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في تأريخ 09.10.2020 حين وصوله الى اراضي مدينة اسطنبول التركية قادمأ من السويد حيث يقيم فيها منذ عام 2007 بعدما وضع له فخأ استخباراتيأ ايرانيأ في تلك المدينة  ليتم تهريبه الى الاراضي العراقية و وضعه تحت التعذيب في القنصلية الايرانية في مدينة النجف العراقية و من ثم  نقله الى العاصمة الايرانية طهران بعلم و دراية السلطات العراقية.

و قد بثت القنوات الايرانية لاكثر من 3 مرات اعترافات قسرية للناشط السياسي الأحوازي حبيب فرج الله كعب جاءت جميعها تحت وطأة التعذيب الامر الذي يثبت عدم قانونية و شرعية تلك الاعترافات و عدم احقية الحكم الصادر ضده.

و اتهمت السلطات الايرانية العضو و القيادي في حركة النضال بالضلوع وراء العمليات العسكرية التي تبنتها المقاومة الأحوازية ضد المؤسسات الايرانية الحكومية في الأحواز سيما العملية العسكرية التي استهدفت العرض العسكري للحرس الثوري الايراني في الثاني و العشرين من شهر سبتمبر عام 2018 في الأحواز العاصمة و التي قام بها 4 مسلحين 3 منهم أحوازيين و كان رابعهم ينتمي الى احدى القوميات في جغرافية ايران و التي نفت القيادات في حركة النضال ضلوعهم في هذه العملية العسكرية التي استهدفت حرس الثوري في الأحواز.

و بعد مرور اكثر من 26 شهرأ من سجن و تعذيب القيادي الأحوازي حبيب اسيود في سجون النظام الايراني اصدرت محكمة الثورة في طهران حكم الإعدام ضده كي يتم اليوم تأييده من قبل المحكمة العلياء في العاصمة الايرانية طهران دون اية دليل قانوني الامر الذي يعد انتهاكا صارخا للقوانين الدولية و الانسانية.

محاكم الثورة في ايران و التي يشكل الكادر القضائي فيها افراد من الحرس الثوري الارهابي حيث سبق و ان تم فرض عقوبات على العشرات من هؤلاء القضاة بسبب انتهاكاتهم الجسيمة لحقوق الانسان لاسيما صدور احكام الاعدام الجائرة و الظالمة ضد مئات من السجناء السياسيين في مختلف انحاء الجغرافية الايرانية.

و تطالب المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان المنظمات الدولية المستقلة و الحكومية لاسيما المنظمات و دوائر صناع القرار في مملكة السويد بالتحرك العاجل لانقاذ حياة الناشط السياسي حبيب فرج الله كعب و اعادته الى افراد اسرته في المملكة السويدية.

 

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

 

قيم الموضوع
(3 أصوات)
آخر تعديل في الأحد, 12 آذار/مارس 2023 17:20