حزيران/يونيو 22, 2024

المنظمة الأحوازية لحقوق الأنسان:إدانة و شجب تنفيذ حكم الاعدام ضد الناشط السياسي الاحوازي و القيادي في حركة النضال حبيب فراج الله كعب صباح اليوم في ايران

تندد و تشجب المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان تنفيذ حكم الإعدام الجائر الذي نفذته السلطات الايرانية فجر اليوم ضد الناشط الاحوازي المختطف و القيادي السابق في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز حبيب فرج الله كعب مطالبة المجتمع الدولي و دول الاتحاد الاوروبي بمحاسبة النظام الايراني على هذه الجريمة الشنعاء.

و اعلنت وسائل الاعلام الايرانية صباح اليوم ان السلطات الامنية و القضائية التابعة للحرس الثوري الايراني قامت صباح فجر اليوم بتنفيذ جريمة الاعدام ضد الناشط السياسي و القيادي في حركة النضال العربي لتحرير الأحواز المواطن حبيب فرج الله كعب الملقب ب حبيب اسيود في الاحواز.

و ذكرت المصادر ان السلطات القضائية الايرانية الغير مستقلة و التابعة للحرس الثوري حكمت بالاعدام على الناشط السياسي الاحوازي حبيب فرج الله كعب الذي يحمل الجنسية السويدية بعد اجراء 8 محاكمات غير عادلة و غير علنية و غير شفافة في السجون السرية و وضعه تحت التعذيب بغية انتزاع الاعترافات بعدما اتهمته بالافساد في الأرض من خلال تشكيل وإدارة وقيادة حركة النضال العربي لتحرير الأحواز و الاخلال بالامن القومي الايراني.

و أيدت المحكمة العلياء في ايران من مقرها في العاصمة الايرانية طهران حكم الإعدام ضد قيادي حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في يوم ال 21.03.2023 دون اي مبرر أو توجيه قانوني.

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان - المحكمة العلياء في ايران تؤيد حكم الإعدام ضد الناشط السياسي الأحوازي المختطف حبيب فرج الله كعب و تعلن ان الحكم قطعيأ (alahwaz-hro.com)

و سعت السلطات السويدية منذ اختطاف حبيب اسيود من الاراضي التركية في تاريخ 09.10.2020 و تهريبه الى العراق و من ثم الى ايران ان تزور حبيب اسيود في السجون الايرانية عبر الدبلوماسية الاوروبية الا ان تلك الجهود باءت بالفشل بعدما رفضت طهران مطالب الحكومة السويدية و اعطاء اية معلومة عن مكان سجنه. 

و نددت منظمة العفو الدولية و لجنة حقوق الانسان التابعة لدول الاتحاد الاوروبي و الوزارة الخارجية السويدية بحكم الاعدام في ايران الصادر ضد قيادي حركة النضال العربي لتحرير الاحواز حبيب فرج الله كعب الا ان النظام الايراني انتهك كافة القوانين الانسانية بتفيذ حكم الاعدام الصادر ضده.

حبيب اسيود الذي تم اختطافه من تركية بعد وصوله الى مدينة اسطنبول على يد مجموعة من تجار المخدرات و تجار البشر المرتبطين بجهاز المخابرات الايراني في التاسع من اكتوبر عام 2020 و بتنسيق مسبق مع السفارات الايرانية في كل من انقرة و بغداد وضع تحت التعذيب الجسدي و النفسي الشديد في القنصلية الايرانية في النجف و من ثم نقله الى العاصمة الايرانية طهران بعلم و دراية حكومة بغداد.

و ظهر حبيب اسيود و لاول مرة على شاشات التلفاز الايراني بعد تهريبه الى القنصلية الايرانية في مدينة النجف العراقية في مسرحية اعلامية ايرانية كسابقاتها و من ثم ظهر لعدة مرات على شاشات التلفاز و هو في السجون الايرانية في العاصمة الايرانية طهران للأدلى باعترافات غير واقيعة و غير حقيقية انتزعت منه بالقوة  لتحكم عليه محكمة الحرس الثوري الايراني بالاعدام دون ان تسمح له بالدفاع عن نفسه او تعيين محام للدفاع عنه الامر الذي يعد انتهاكأ صارخأ للقوانين الانسانية و الدولية.

 

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل في السبت, 06 أيار 2023 05:48