تموز/يوليو 12, 2024

شهدت العاصمة الالمانية برلين وقفة احتجاجية احوازية لاحياء يوم الشهيد الأحوازي و التضامن مع ضحايا مدينة عبادان يوم امس السبت امام وزارة الخارجية الالمانية في العاصمة المانيا الفدرالية برلين.

و ندد المتظاهرون بجريمة الاعدام التي ارتكبها النظام البهلوي ضد القادة الاحوازيين الثلاثة و هم:

ـ محيي الدين ال ناصر ـ عيسى المذخور الكعبي و دهراب شميل الكعبي في فجر يوم 13 يونيو لعام 1964 الذين تم اعدامهم رميأ بالرصاص في معسكر 92 زرهي الواقع في الأحواز العاصمة، سيما الاهمال الحكومي في حادثة انهيار مبنى متروبل في عبادان الذي أدى الى قتل اكثر من 50 مواطنأ قضوا اكثر من 7 ايام تحت انقاض المبنى دون اي اهتمام حكومي جاد من قبل الحكومة الايرانية لانقاذهم.

و حضر هذه المظاهرة التي نظمتها: "المنظمة الأحوازية لحقوق الانسان و جبهة الأحواز الديمقراطية (جاد) و حركة النضال العربي لتحرير الأحواز"ـ العشرات من الأحوازيين قادمين من مدن و مقاطعات المانية اخرى لتأدية واجبهم الوطني و الانساني تجاه شعبهم و تضحياته الجسام.

و ندد المتظاهرون بالسياسات العدوانية التي تنتهجها السلطات الايرانية منذ اكثر من تسعة عقود ضد الأحوازيين ارضأ و شعبأ مطالبين اللجنة الالمانية المعنية بملف حقوق الانسان في ايران لبذل المزيد من الجهد لوقف مثل هذه الجرائم و التي ترقى الى جرائم ضد الانسانية و جرائم ابادة الجماعية وفقأ للقوانين و الاعراف الدولية بمافي ذلك اتفاقية جنيف الرابعة.

و بدأت هذه المظاهرة عند الساعة 12:00 لغاية الساعة 16:00 امام وزارة الخارجية الالمانية توجت بلكمة لممثل الجالية الاحوازية في المانيا السيد عبادالباري الكعبي (ابوبشار)و الذي اشاد فيها بتضحيات شعبنا امام عنجهية الانظمة الايرانية منذ سلطة البهلويين وصولا لنظام الايراني الحالي حتى تلاها بيان التنظيمات و المنظمة( المذكورة اعلاه) لهذه الوقفة الانسانية و التي  اشاد بنضال و الحراك الشعبي الرافض للسياسات العدوانية و القمع و الاضطهاد و التطهير العرقي التي تمارسه ايران ضد الأحوازيين.

و بعد ذلك كانت الكلمة لممثلين عن الجاليتين الفلسطينية و السورية باللغتين الالمانية و العربية حيث طالبوا فيها دول الاتحاد الاوروبي بقطع العلاقات مع النظام الايراني الذي يصنف دوليأ بنظام داعم للارهاب و لايحترم حتى مبادئ حقوق الانسان بل ارتكب جرائم ضد الانسانية في سورية و العراق و لبنان و فلسطين(غزة)و اليمن راح ضحيتها مئات الالاف من الابرياء و الاطفال.

و في الختام قدم المنظمون شكرهم الخاص لكل من ساند و حضر هذه الوقفة من الاشقاءالعرب و الاصدقاء و هكذا شكر خاص للحكومة الالمانية و الشرطة الالمانية على جهودهم لحماية المتظاهرين.

دعوة عامة للمشاركة في وقفة احتجاجية أحوازية

تزامنًا مع مجزرة متروبل في عبادان و ذكرى يوم الشهيد الأحوازي، تعلن لجنة التنسيق للمظاهرات الأحوازية في المانيا عن إقامة مظاهرة في العاصمة برلين.
إذ تؤكد اللجنة وقوفها مع اهالي مجزرة مدينة عبادان الأحوازية التي راح ضحيتها العشرات من أبناء شعبنا العربي الأحوازي بسبب الظلم والإضطهاد الممنهج من قبل سلطات الاحتلال الإيراني و سياساته العدوانية تجاه شعبنا، و أن إحياء يوم الشهيد الاحوازي اجلالاً و تكريماً لأرواحهم الطاهرة التي بذلوها من اجل الاحواز.

كما تؤكد اللجنة على مطالب الشعب العربي الأحوازي و أولها تحرير الأحواز بكل الطرق المشروعه و القانونية دوليًا، لاسيما حق تقرير المصير بناءً على ميثاق الأمم المتحدة، كما ستجدد دعمها و مساندتها لكل الحراك القائم في الأحواز المناهض لوجود الاحتلال الإيراني.

و لذلك تدعوا كل الأحوازيين الشرفاء من داخل و خارج المانيا و الأشقاء العرب و المناصرين للقضية الأحوازية المشاركة في هذه المظاهرة التي ستقام:

يوم السبت (11.06.2022)   في تمام الساعة 12:00 لغاية 16:00.
المكان : العاصمة برلين Berlin

العنوان:
Werderscher Markt 1 · 10117 Berlin

 

للمزيد من الإستفسار يرجى التواصل مع الأرقام التالية:

1- ميثم جلالي                                               017681319986

2-منصور مياحي (نعمت محيل زاده)                     017623667439

3-حسين جنادلة (ابوعثمان)                            017647149151

4-علي حيدري                                            01626410915

 

لجنة التنسيق للمظاهرات الأحوازية في ألمانيا

شهدت بعض المدن الأحوازية منها المديني الخفاجية و الحميدية احتجاجات شعبية منذ اولى ايام عيد الفطر المبارك تندد بالاوضاع المعيشية المتأزمة و ارتفاع نسبة التضخم في الأسواق.
و تتزامن هذه الاحتجاجات مع ذكرى 97 على الاحتلال الايراني للأحواز حيث تشهد العديد من المدن الأحوازية في هذه الذكرى احتجاجات واسعة النطاق تواجهها السلطات الأمنية الإيرانية بالقمع و زج المئات من المنتفضين في السجون دون رحمة.
و مع إنتشار القوات الامنية الإيرانية و عناصر الاستخبارات في المدن بالزى المدني و العسكري قامت السلطات الإيرانية بحجب الإنترنت خوفاً من الاتساع هذه الاحتجاجات إلى مدن احوازية الاخرى منها مدينة الأحواز العاصمة.
و إفادت مصادر مطلعة ان السلطات الامنية الايرانية قامت برمي المتظاهرين بعد محاصرتهم و جرحت العديد منهم فيما اعتقلت ايضأ العشرات من المنتفضين و نقلتهم الى السجون السرية لوضعهم تحت التعذيب بغية سحب الاعترافات منهم و هو الامر الذي يتنافى تماما مع القوانين الانسانية و الدولية.

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

أكدت مصادر أحوازية مؤثقة عن قيام قوات الامن و الاستخبارات الايرانية بشن حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من النشطاء الأحوازيين من مختلف انحاء المدن و الاحياء الأحوازية.

و تزامنت هذه الاعتقالات العشوائية قبل يوم من حلول اول ايام عيد الفطر المبارك و هي سياسة التخويف و الترهيب التي تمارسها السلطات الايرانية كل عام ضد الأحوازيين خوفأ من اندلاع مظاهرات شعبية منددة بالسياسات القمعية و العدوانية التي تنتهجها السلطات الايرانية في الأحواز.

و اكدت المصادر ان المعتقلين تم نقلهم الى السجون السرية التابعة للاستخبارات الايرانية الواقعة في مدينة الأحواز العاصمة.

و بين المعتقلين:

1-سجاد الحيدري
2-عبدالله حنش الحيدري
3-محمد منصوري
4-وليد توفيق الساري
5-محمد عبدالله الساري
6-قاسم علي العبيات
7-حسن يوسف المرمضي
8-مصطفي خزعل الحيدري 
9-علي موجان
و قامت السلطات الامنية ايرانية في الأحواز بارسال رسائل نصيه على هواتف الجوال تحذر فيها المواطنين الأحوازيين من اي تجمع شعبي في ايام العيد مؤكدتأ على قمعها و معاقبة المحتجين بقسوة.
هذا و استدعت المخابرات الإيرانية صباح اليوم العديد من النشطاء الأحوازيين بحجة استجوابهم حول بعض القضايا و تلفيق اتهامات كاذبة ضدهم  ضمن سياسة التخويف و الترهيب لمنع الأحوازيين من اقامة أي تجمع خارج سيطرة النظام في ايام عيد الفطر المبارك.
و قد شهدت المدن الأحوازية الاعوام الماضية في ايام عيدي الفطر و الاضحى احتجاجات شعبية منددة بالسياسات الايرانية العنصرية في الأحواز حيث تم اعتقال المئات من المحتجين على يد القوات الامنية الايرانية.
 
المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان
 
 
 

Ahwazischer Verein für Menschenrechte e.V.

 

 In den nächsten Tagen gedenken wir dem 97. Jahrestag der iranischen Besetzung von Ahwaz!

Die  Ahwasi wollen  heute ihr Versprechen erneuern, dass  sie ihren  Kampf mit allen legalen und legitimen Mitteln fortsetzen werden, bis Sie sich ihrer geraubten Grundrechte wieder sicher sein können!

 Wir betonen auch, dass unser Kampf nicht durch die Hinrichtungen, Attentate und willkürliche Verhaftungen seitens der  iranischen Behörden gegen die Ahwazi-Aktivisten und -Politiker gestoppt werden kann, sondern vielmehr unsere Entschlossenheit und Beharrlichkeit stärken wird. Unser Kampf für unsere Menschenrechte und das Recht auf freie Selbstbestimmung führen wir weiter und weiter, bis der Iran unsere Forderungen erfüllt und unsere Heimat Al Ahwaz ihre Souveränität vollständig erlangt hat.  

Diese Mahnwache heute, soll unser Verlangen an die internationale Gemeinschaft zum Ausdruck bringen, ihren rechtlichen und humanitären Verpflichtungen gegenüber der Bevölkerung von Al-Ahwaz nachzukommen, sowie den iranischen Verbrechen in Al-Ahwaz ein Ende zu setzen. Zudem fordern wir von der internationalen Gemeinschaft die Täter gemäß der internationalen Strafgesetze zur Rechenschaft zu ziehen.

 Der iranische Staat hat nach seiner militärischen aufgezwungenen Herrschaft über das Gebiet der Al-Ahwaz seine aggressive und rassistisch motivierte Politik gegen das Volk der Ahwazis fortgesetzt. Sie wurden ihrer politischen, bürgerlichen, wirtschaftlichen, kulturellen und sozialen Rechte beraubt, was als Verbrechen gegen die Menschlichkeit angesehen werden kann! Hierzu zählen beispielsweise:

 - Vertreibungspolitik und Verschärfung des demografischen Wandels durch die iranische Siedlungspraxis

- Entziehung der Lebensgrundlage um das Leben für die Ahwaz vor Ort zu erschweren

- Das Bevölkerungswachstum der Al-Ahwaz zu verlangsamen durch 

vorsätzliche Umweltzerstörungen, Diebstahl der Bodenschätze, sowie Trinkwasser

- Beschäftigungsverbote für Ahwasi in öffentlichen Einrichtungen

- Aggressive und kriminelle Politik wie Verhaftungen und willkürliche Hinrichtungen in Gefängnissen - ohne Rücksicht auf das Recht der Gefangenen auf ein ordentliches Gerichtsverfahren !!!

 Aus diesem Grund fordern  wir - die Ahwazi Menschenrechtsorganisation - die internationale Staatengemeinschaft und die Länder der Europäischen Union auf, entschieden gegen diese Verbrechen vorzugehen und das Volk der Ahwazi, in Übereinstimmung mit den internationalen Gesetzen, zu schützen.

Ahwazischer Verein für Menschenrechte e.V.

تصادف هذه الايام الذكرى السابع و التسعين على الاحتلال الايراني للاحواز،اذ يجدد الاحوازيون اليوم عهدم على مواصلة نضالهم المشروع بكافة السبل القانونية و الشرعية حتى استرجاع حقوقهم المغتصبة.

و نؤكد ايضأ ان مسيرتنا النضالية لايمكن ان توقفها الاعدمات و الاغتيالات و الاعتقالات  العشوائية التي تمارسها السلطات الايرانية ضد النشطاء و السياسيين الاحوازيين ، بل انها ستزيدنا عزما و اصرارا على المطالبة باسترجاع تلك الحقوق الانسانية و القانونية التي انتهكتها ايران بعد غزوها العسكري للاراضي الأحوازية منذ عام 1925.

إننا و من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية  نطالب المجتمع الدولي بالتزاماته القانونية و الانسانية تجاه شعب الأحوازي و وضع حد للجرائم الايرانية في الاحواز و محاسبة مرتكبيها وفقأ للقوانين الدولية.

 

يا احرار العالم الحر

 

ان الدولة الايرانية و بعد هيمنتها العسكرية على الأحواز انتهجت سياساتها العدوانية و العنصرية ضد الأحوازيين  حيث قامت بحرمانهم من ممارسة حقوقهم السياسية و المدنية و الاقتصادية و الثقافية و الاجتماعية  و التي تعتبر جرائم ضد الانسانية و ترقى ايضأ الى جرائم الابادة الجماعية و منها:

ـ سياسة التهجير و التغيير الديموغرافي

ـ وضع الشعب الأحوازي في ظروف معيشية صعبة واستهداف النمو السكاني في الأحواز

ـ التدمير البيئي المتعمد بعد سرقة مياه الشرب و الري

ـ حرمان الشعب الاحوازي من التوظيف

و سياسات عدوانية و اجرامية كالاعتقالات و الاعدامات في السجون دون مراعات اي حقوق للسجناء .

ان النظام الايراني الارهابي تجاوزت جرائمه حدود االجغرافية الأحوازية المغتصبة حيث قام بتأسيس ودعم الجماعات الارهابية المواليه له في البلاد العربية كالعراق و سورية و لبنان و اليمن و عمليات ارهابية تستهدف امن و استقرار دول الخليج العربي.

و لهذا تطالب المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان مجتمع الدولي و دول الاتحاد الاوروبي باتخاذ موقف حازم تجاه هذه الجرائم الارهابية و حماية الشعب الأحوازي وفقأ للقوانين الدولية.

 

المنظمة الأحوازية لحقوق الانسان

شهدت مدينة هامبورغ الالمانية امام القنصلية الايرانية و بدعوة من المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان حضور العشرات من الأحوازيين من مختلف المدن الالمانية في ذكرى السابع و التسعين على احتلال الأحواز.

و ندد المتظاهرون بالاحتلال العسكري الايراني و وجوده الاشرعي في الأحواز و استمرار الجرائم الايرانية التي تتنافى و القوانين الدولية و الانسانية.

ذكرى السابع و التسعون هذه المرة ايضأ لاتخلوا عن  الهتافات و الشعارات التي تشيد بالكفاح الأحوازي بوجه اعتى احتلال في المنطقة راح  ضحيته مئات الالاف من الأحوازيين  بين قتيل و سجين وهجر الملايين بسبب السياسات القمعية و الاستيطانية التي مارستها الانظمة الايرانية منذ مايقارب عشرة عقود.

و بدأت المظاهرة على رأس الساعة 12:00 لغاية الساعة 14:00 بحماية من الامن و الشرطة الالمانية حيث كان عدد  من الايرانيين و من بينهم موظفين في القنصلية يترددون على القنصلية اثناء قيام هذه المظاهرة.

و استهجن المتظاهرون السياسات الارهابية الايرانية التي تؤدي الى زعزعة امن و استقرار دول المنطقة و ذلك من خلال دعمها للخلايا والمليشيات الارهابية الموالية لها.

و أكد المتظاهرون على استمرارية نضال الشعب الأحوازي في مواجهة العنجهية و الجبروت الايراني بالرغم من ارتفاع نسبة الاعدامات و الاعتقالات العشوائية في الأحواز.

وأكدت المنظمة في بيانها باللغتين العربية و الالمانية على شرعية المطالب الأحوازية حتى استرجاع حقوقهم المغتصبة، مطالبة المجتمع الدولي و دول الاتحاد الاوروبي بحماية الشعب الأحوازي و اتخاذ موقف حازم تجاه ارهاب النظام الايراني الذي يهدد الامن و السلم الدوليين.

و بعد ذلك جاءت كلمة جبهة الاحواز الديمقراطية (جاد) التي أكدت فيها على الانتهاكات و الجرائم العنصرية الممنهجة ضد الشعب الأحوازي حيث انها تمثل تهديدأ خطيرأ على الامن و السلم الدوليين.و أكدت في كلمتها على الحق الأحوازي في اعادة الشرعية الاحوازية و محاسبة النظام الايراني على الجرائم التي يرتكبها ضد المواطنين الأحوازيين.

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

 

وثق نشطاء أحوازيون في مدينة ابوشهرالاحوازية الواقعة على الضفة الشرقية من الخليج العربي عن عملية تهديم و مسح احد اهم المعالم التاريخية لهذه المدينة.

و شوهد في مقطع فيديو تم التقاطه عن كيفية هذه الجريمة حيث تقوم جرافة ايرانية بتهديم قبور تاريخية تتعلق بالحضارة العيلامية و تبديلها الى موقف للسيارات وفقأ للتعليمات الامنية الايرانية.

و تعد سياسة تدمير المعالم التأريخية في الاحواز احدى السياسات الايرانية للقضاء على الهوية التاريخية و الحضارية لهذه الارض ،الامر الذي يعد منافيا للقوانين و المواثيق الدولية.

و قد قامت السلطات الايرانية قبل ذلك بتهديم قصور الامير خزعل الكعبي اخر امراء الأحواز في مدينتي المحمرة و الحميدية.

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

اعتقلت قوات الاستخبارات الايرانية الناشط الأحوازي السيد فرج الله الحائي يوم الجمعة الموافق ل 25 من الشهر الماضي و نقلته الى مقراتها السرية الواقعة في الأحواز العاصمة.

و حسب افادة شهود عيان ان :الاستخبارات الايرانية قامت بمحاصرة و مداهمة منزل المواطن فرج الله الذي يبلغ من العمر 35 عامأ و مصادرة ممتلكاته الخاصة بعد اعتقاله و اهانته بالضرب امام افراد عائلته.

فرج الله الحائي احد النشطاء الأحوازيون الذي حاول ان يوثق ماتعانيه العوائل الأحوازية و المواطن الأحوازي بشكل عام حيث قام ببث و نشر كل ما تم توثيقه على مواقع تواصل الاجتماعي مخاطبأ السلطات الايرانية انها المسؤولة عن كل هذه المعاناة نتيجة سياساتها العدوانية تجاه الأحوازيين.

و طالب الناشط فرج الله( قبل اعتقاله) السلطات الايرانية بالكف عن سياساتها العدوانية تجاه الأحوازيين و فرض المعاملة العادلة في التوظيف و توفير الخدمات المعيشية اللازمة للمواطنين  و ...كماهو منصوص عليه قانونيا الا ان السلطات الايرانية قامت باهانته و اعتقاله مصادرة ممتلكاته الخاصة.

و تخشى المنظمة ان تقوم السلطات الايرانية بفبركة التهم على المواطن فرج الله و سحب الاعترافات منه تحت التعذيب الجسدي و النفسي و لذلك تطالب المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان المنظمات الدولية المستقلة و غير المستقلة بالتحرك العاجل لانقاذ السجناء و المعتقلين الأحوازيين من السجون الايرانية و الاحكام الجائرة التي تصدرها السلطات الايرانية الامنية ضدهم دون اي اثبات او دليل قانوني.

 

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

استدعت السلطات الايرانية هذه الايام عدد كبير من النشطاء الأحوازيين لاسيما مئات العوائل من اقارب النشطاء في المنفى لممارسة سياسة الترهيب و التخويف ضدهم .

و حذرت السلطات الامنية الايرانية هولاء النشطاء من المشاركة في اي نشاط سلمي قد تشهده المدن الأحوازية مع اقتراب الذكرى ال 97 على الاحتلال الايراني للأحواز و الذكرى ال السابع عشر على انتفاضة نيسان عام 2005.

و هددت السلطات الايرانية ايضأ عوائل اقارب النشطاء في المنفى من التواصل معهم.

و تأتي هذه التهديدات في سياق العملية الاستخباراتية و الامنية التي تنتهجها السلطات الايرانية قبيل ذكرى الاحتلال في كل عام .

و يعد حق التظاهر السلمي احد الحقوق المنصوص و المعترف بها دوليأ الا ان السلطات الايرانية تنتهك هذه القوانين من خلال عدم السماح بالتظاهر السلمي للاحوازيين و مواجهة المتظاهرين بالرصاص الحي و الاعتقالات العشوائية تصل عقوبة بعضها الى عقوبة الاعدام.

المنظمة الأحوازية لحقوق الإنسان

 

اعداد:امنة كاظمي مجد